fatheroflove-arabic.com

وسائل التواصل الاجتماعي والاكتئاب

مطبوعة مارس 03, 2024 بقلم أدريان إيبنز في مقالات
تمَّت الترجمة بقلم Hasan
405 عدد الزيارات

ربما يكون استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي جزءًا من المشكلة

في بحث نشر في فبراير، وجد الباحثون أدلة جديدة تدعم العلاقة بين الاكتئاب وإدمان وسائل التواصل الاجتماعي

أجرى الدراسة باحثون من جامعة الموصل في العراق، حيث قاموا باستطلاع آراء 603 طالب جامعي، وطرحوا أسئلة حول استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي، وأدائهم الأكاديمي، والنوم، والاكتئاب. ووجدوا أن هناك مستوى كبيرًا من الإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي بين الطلاب الذين لديهم احتمال كبير للإصابة بالاكتئاب، سواء فيما يتعلق بالأداء الأكاديمي وجودة النوم

أظهرت النتائج أن عدداً قليلاً فقط من الطلاب (6.3%) يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لمدة تقل عن ساعة يومياً؛ الأغلبية (54.1%) استخدموها لمدة تتراوح بين 1 إلى 4 ساعات يوميًا، بينما استخدمها ما يقرب من 40% لأكثر من 4 ساعات يوميًا

وفقًا للباحثين، "أظهرت هذه الدراسة أن هؤلاء المشاركين الذين قضوا أقل من ساعة واحدة على وسائل التواصل الاجتماعي سيكون لديهم أدنى درجات الإدمان والاكتئاب". بمعنى آخر، كلما زاد الوقت الذي يقضيه الطلاب على وسائل التواصل الاجتماعي، زاد احتمال تأثر حياتهم اليومية

وأظهرت الدراسة أيضًا أن الاكتئاب كان أعلى لدى الطلاب الذين ينامون أقل من ست ساعات يوميًا وعند الإناث، على الرغم من أن الباحثين اقترحوا أن عوامل نمط الحياة ربما لعبت دورًا عند الإناث

وليس من المستغرب أن يكون استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مرتبطًا أيضًا بالأداء الأكاديمي. وقال ما يقرب من ثلاثة أرباع الطلاب (73.5%) أنهم يتوقعون تحقيق نتائج أفضل إذا توقفوا فعليًا عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

ليس الطلاب فقط هم المعرضون لخطر إدمان وسائل التواصل الاجتماعي. وفقًا للباحثين، كل من لديه إمكانية الوصول إلى الإنترنت يمكن أن يعاني من إدمان وسائل التواصل الاجتماعي بغض النظر عن عمره أو جنسه أو خصائصه الاجتماعية والديموغرافية الأخرى

وتتوافق نتائج الدراسة مع الأبحاث السابقة التي أظهرت وجود صلة بين مشاكل الصحة العقلية، خاصة الاكتئاب، وإدمان الإنترنت

 doi: 10.1515/ijamh-2022-0111.