fatheroflove-arabic.com

لدى معظم المسيحيين أفكار متأصلة وراسخة حول غضب الله وأحكامه وافتقاده وطرق إنتقامه وعقابه. فيؤمنون أن هذا يمثّل عملاً نَشِطاً لله الذي يفقد صبره في مرحلة معينة، ويعاقب من يتعدون على شريعته ويهلكهم، فيعتقدون أنه يوصي ملائكته القديسين بإيذاء البشر وتعذيبهم وقتلهم واستخدام قوى الطبيعة استخدامًا مدمرًا لتحقيق هدفه في القضاء على المرتدين. ولكن كيف يصل الناس لهذا الاستنتاج؟

إننا نكتشف من خلال القصص التي نقرأها عن صلب المسيح وخراب أورشليم نموذجًا لكلٍ من أحكام الله وهلاك الأشرار النهائي.

1. الله يُنذِر ويقوّم ويوبّخ ويوضح السبيل الوحيد للأمان.

2. يسلك البشر في مسلكهم الخاص، بعيدًا عن روح الله.

3. يصرون على عنادهم والتمسك بطريقهم الخاص رغم الإنذارات المتكررة.

4. يضعون أنفسهم خارج نطاق حمايته.

5. يسحب الربّ بركاته ويرفع رعايته الحافظة عنهم.

6. روح الربّ ينسحب.

7. لا يأمر الربّ ملائكته أن تقيهم من غارات الشيطان المؤكدة.

8. قوة الشيطان تعمل في البحر وعلى الأرض، وهي التي تجلب الكوارث والنكبات وتجتاح الجموع حتى يتمكن من إقتناص فريسته.