fatheroflove-arabic.com
المؤلِّف أدريان إيبنز
كتب مطبوعة مايو 21, 2024
عدد الصفحات 18
تحميلات 32

تحت لعنة الخطية كان على الطبيعة كلها أن تشهد للإنسان عن طبيعة ونتائج التمرد على الله. عندما خلق الله الإنسان جعله يحكم الأرض وكل الكائنات الحية. وطالما ظل آدم وفيًا للسماء، كانت الطبيعة كلها خاضعة له. ولكن عندما تمرّد على الشريعة الإلهية، تمردت المخلوقات الأدنى على حكمه. وهكذا فإن الرب، برحمته العظيمة، يُظهر للناس قدسية شريعته، ويقودهم، بخبرتهم الخاصة، إلى رؤية خطورة تنحية هذه الشريعة جانبًا، ولو بأدنى درجة. الآباء والأنبياء 59، 60.

كان آدم ملكًا بين المخلوقات الأدنى، وطالما ظل مخلصًا لله، اعترفت الطبيعة كلها بحكمه؛ ولكن عندما تعدى سقط هذا السلطان. إن روح التمرد، التي أدخلها هو بنفسه، انتشرت في كل الخليقة الحيوانية. وهكذا، ليست حياة الإنسان فحسب، بل طبيعة الحيوانات، وأشجار الغابة، وعشب الحقل، والهواء ذاته الذي يتنفسه، كلها تحكي الدرس الحزين المتمثل في معرفة الشر. اديوكيشن 26. 4